الأخبار

887 حافلة لمواصلات الإمارات تخدم 30 ألف طالباً وطالبة في 69 مدرسة خاصة بالدولة

إدارة الاتصال الحكومي – دبي – 20 فبراير 2018:
تحرص مواصلات الإمارات على تطبيق جميع المعايير والاشتراطات المعتمدة والصادرة من الجهات المختصة في الدولة، لتنظيم خدمات النقل المدرسي وتحديد المواصفات والإشتراطات الفنية سواءً على مستوى الحافلة أو السائق أو المشرف وذلك بهدف تقديم نقل آمن لأبنائنا الطلبة.
وأفاد عبدالله بن سويف الغفلي المدير التنفيذي لدائرة النقل المدرسي، بأن المؤسسة تقدم خدمات النقل المدرسي للمدارس الحكومية كافة في الدولة، إضافة إلى المدارس الخاصة المتعاقد معها، وذلك وفق أسس ومعايير تضمن سلامة وراحة الطلبة خلال عمليات النقل اليومية، مشيداً بتعاون ودعم شركاء المؤسسة في هذا القطاع ممثلة بوزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي، ووزارة الداخلية، وهيئات ودوائر النقل والمواصلات إلى جانب هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، والهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، علاوة على اللجان الفنية والتنسيقية المشتركة في هذا الشأن.
وأكد الغفلي بأن مواصلات الإمارات وظفت خبراتها العريقة والمتميزة التي تقدمها لقطاع النقل المدرسي الحكومي منذ أكثر من 36 عاماً في خدمة القطاع المدرسي الخاص، مشيراً إلى أن
هذا القطاع يعتبر من القطاعات الحيوية التي تشهد تطوراً نوعياً، وعملت المؤسسة في عام 2013 بإنشاء مركز متخصص لتقديم خدمات المواصلات المدرسية الخاصة، ودعمه بالكوادر الإدارية والفنية المؤهلة، ورصدت له الميزانيات اللازمة، لضمان تقديم خدمة عالية الجودة ووفق المعايير والتشريعات المعتمدة، استناداً لما حققته من إنجازات في الجوانب التشغيلية والفنية والموارد البشرية لإدارة وتشغيل قطاع النقل المدرسي الحكومي.
وصرح المدير التنفيذي لدائرة النقل المدرسي، بأن خدمات النقل المدرسي التي تقدمها مواصلات الإمارات قد حظيت بالثقة والإقبال المتزايد من قبل المدارس الخاصة، حيث تعاقدت المؤسسة خلال عام 2017 مع 16 مدرسة جديدة، ليصل إجمالي عدد المدارس الخاصة المتعاقد معها إلى 69 مدرسة خاصة، وبذلك يرتفع عدد الطلبة المنقولين إلى نحو30,000 طالباً وطالبة.
من جانبها ذكرت نوال الزرعوني مدير مركز المواصلات المدرسية الخاصة بمواصلات الإمارات، بأن المؤسسة تحرص على توفير باقة خدمات شاملة ومتكاملة للمدارس الخاصة المتعاقد معها، بما يتيح المجال لإدارات المدارس للتفرغ والتركيز على مهامها الأساسية المرتبطة بالجوانب التعليمية والتربوية والأكاديمية والأنشطة اللاصفية، والارتقاء بخدمات المواصلات المدرسية لطلبتها لتصبح أكثر احترافية واستدامة، وبما يسهم في تمتعهم بنقل مدرسي آمن ومريح، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على ثقة أولياء الأمور والطلبة بخدمات تلك المدارس الخاصة.
وأفادت الزرعوني بأن المركز يقدم خدماته لعدد 69 مدرسة خاصة في مناطق مختلفة من الدولة من خلال 887 حافلة وسائق، لافتة إلى أن جميع الحافلات التابعة لمركز المواصلات المدرسية الخاصة مزودة بنظام التعقب الإلكتروني، وعدد من الخدمات الإلكترونية الأخرى التي تخدم كلاً من ولي الأمر والمدرسة وذلك في إطار التشريعات المنظمة وعلى ضوء احتياجات إدارات المدارس وأولياء الأمور.
أما على صعيد التدريب والتعليم المستمر في المركز، أوضحت أن جميع السائقين والمشرفين يتم إلحاقهم لدى التعيين بمجموعة من برامج التدريب والتوعية التي تؤهلهم للانطلاق بنجاح في أداء مهامهم، إلى جانب برامج التدريب الدورية خلال العام الدراسي، كما يتم تطبيق حزمة متنوعة من برامج التحفيز والتكريم للمبدعين والمتميزين منهم.

Similar Posts