الأخبار

30 مبادرة لمواصلات الإمارات في “عام زايد”

مواصلات الإمارات- إدارة الاتصال الحكومي- دبي   18  فبراير 2018:
كشفت مواصلات الإمارات عن اعتمادها إطلاق 30 مبادرة خلال “عام زايد”، وذلك انسجاماً مع المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله ” في أن يحمل عام 2018 شعار “عام زايد” ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بمناسبة ذكرى مرور مائة سنة على ميلاده.
وقال سعادة محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات: “إن السير على نهج زايد واجب نعتز بالالتزام به، ونحن في مواصلات الإمارات وكجزء من نسيج وطني متلاحم حريصون على تنفيذه، من خلال الوفاء بمسؤولياتنا تجاه المجتمع والمساهمة في مبادرات العمل المجتمعي والإنساني والخيري، وذلك عبر تجسيد قيم زايد الخير التي تعتبر ولا تزال الأساس الصلب الذي بنيت عليه دولة الإمارات”، مؤكداً أن الخير وزايد وجهان لعملة واحدة.
وأشار الجرمن إلى أن مواصلات الإمارات تعمل جاهدة لترسيخ هذه المبادئ من خلال وضع سياسات ومبادرات واستراتيجيات من شأنها ترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية بما يصب في خدمة الوطن والمساهمة في مواكبة مسيرة الدولة التنموية، وذلك استمراراً للنهج الراسخ الذي غرسه مؤسس الدولة في العطاء والمحبة لشعوب المنطقة والعالم.
وأضاف أن مبادرات مواصلات الإمارات في “عام زايد” ترتكز على 6 محاور رئيسية تندرج ضمنها 30 مبادرة مجتمعية مختلفة، وبما يتوافق مع تنفيذ وتطبيق التزاماتها المؤسسية في مجال المسؤولية المجتمعية تجاه المجتمع.
وأكد أن المبادرات ستطبق خلال العام الحالي وبما يعكس قيم ومبادئ الشيخ زايد، ويرسخ الجهود الرامية نحو تخليد ذكرى زايد كرمز الخير والعطاء، حيث تم استلهام محاور هذه المبادرات من عدة مفاهيم تتمثل في التضحية للوطن وغرس حبه والولاء له في نفوس مختلف الأجيال، والبذل والعطاء لكل المحتاجين، وتعزيز روح التعاون والانتماء والتكافل بين أفراد المجتمع ككل.
وتفصيلاً؛ أوضحت حنان صقر المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية، بأن مواصلات الإمارات اعتمدت إطلاق 30 مبادرة متنوعة منبثقة من ما كان يحبه مؤسس الدولة طيب الله ثراه وأرسى قيمها في المجتمع، لافتة إلى أن محاور المبادرات الثلاثين تتمثل في: “من أجلكم”، “التطوع المؤسسي”، “الحملات التوعوية التثقيفية”، “مبادرات مجتمعية”، “الفعاليات الوطنية والعالمية”، و”مبادرات رمضان”، وسيتم تنفيذها على مستويين داخلي وخارجي.
وكشفت أن أحد أهم المشاريع التي سيتم إطلاقها في “عام زايد” هي تدشين “قاعة الشيخ زايد” بمبنى الإدارة العامة للمؤسسة بدبي، حيث سيتم تطوير المكتبة الداخلية بمزيد من الكتب والوثائق والصور الخاصة بالشيخ زايد ومآثره وإنجازاته، إلى جانب عقد بعض الفعاليات والمحاضرات المرتبطة بعام زايد، إضافة إلى مجموعة من البرامج الداخلية التي ستسهم في تعزيز التكافل بين الموظفين ونشر مفهوم التطوع.
يذكر أن المؤسسة استهلت العام الحالي بنشر إعلانات احتفائية بعام زايد على 100 حافلة من أسطول حافلاتها في مختلف مناطق الدولة، حيث تحمل هذه الإعلانات صوراً وأقوال متنوعة للشيخ زايد بهدف المشاركة في هذه المبادرة ونشر رسائل سامية تسهم في ترسيخ الهوية الوطنية وتعزز قيم الولاء والانتماء لدى مواطني الدولة، والمقيمين على أرضها على حدٍّ سواء.

Similar Posts