الأخبار

مواصلات الإمارات تكرم 61 فائزاً في الدورة العشرين من جائزة السلامة والتربية المرورية

مواصلات الإمارات ـ إدارة الاتصال الحكومي – دبي – 05 نوفمبر 2018:
أفاد سعادة محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات، بأن سلامة المنقولين هي خط أحمر في مواصلات الإمارات، وقد سخرت المؤسسة الإمكانات كافة لتحقيقها ووضعتها على قمة هرم أولوياتها وقيمها الاستراتيجية، لافتاً إلى أن الجهود مستمرةٌ ومكثفةٌ في اتباع المعايير والتشريعات المرتبطة بالسلامة المرورية، والعمل من أجل ضمان الانخفاض المستمر في حوادث النقل المدرسي، وخلوها من أية إصابات على الرغم من نمو عدد أسطول الحافلات المدرسية لدى المؤسسة، وتنامي رقعة انتشارها الجغرافي في مختلف مناطق الدولة وارتفاع عدد المدارس المستفيدة من خدماتها.
جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح حفل تكريم الفائزين بجائزة مواصلات الإمارات للسلامة والتربية المرورية في دورتها العشرين للعام الدراسي 2018/2017 تحت شعار “طلابنا أمانة”، والذي عقد صباح الأمس “الاثنين” في فندق “انتركونتيننتال فيستيفال سيتي” بدبي بحضور شركاء الجائزة ممثلين بوزارة الداخلية، ووزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة، ومدراء المناطق التعليمية، والفائزين من الطلبة وأولياء أمورهم والإدارات المدرسية، إلى جانب لفيفٍ من قيادات وموظفي مواصلات الإمارات.
واستهل الجرمن كلمة الحفل بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الموجهة للطلبة “من صفوفكم تبدأ أحلامنا وأحلامكم، وعلى دفاتركم تسطرون مستقبل بلدكم، بكم يعلو الوطن، فاجعلوا مدارسكم وطناً لكم”، كما استرشد سعادته بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة: “احرصوا أن تنهلوا من معين العلوم والمعارف، والالتزام بالقيم والأخلاق الحميدة، وتعزيزها في نفوسكم، وواصلوا مسيرتكم التعليمية بكل جد واجتهاد ومثابرة، فلم يعد النجاح هو الغاية، وإنما التفوق هو مطلبنا وهدفنا”، لافتاً أن تلك المقولات العظيمة ماهي إلا تأكيد واضح على حرص قيادتنا الرشيدة ومؤسساتنا الحكومية على أن يصبح أبناؤنا الطلبة قادة الغد وصناع المستقبل، وأن الأحلام والآمال الواعدة لن تتحقق إلا بأفكارهم وسواعدهم، مشيراً إلى أن الإبداع والابتكار والجد والاجتهاد، كلها قيم ومهارات يتأسس عليها نجاح وتفوق أبنائنا الطلبة.
وأكد الجرمن أن مواصلات الإمارات تبذل جهوداً حثيثة لتدريب سائقيها والعمل على تطوير كفاءاتهم ومهاراتهم، حيث بلغ عدد السائقين والمشرفين الذين تم تدريبهم خلال عامي 2017 و2018 من قبل مركز مواصلات الإمارات للتدريب بالمؤسسة 22 ألف سائقٍ و16 ألف مشرف ومشرفة نقل وسلامة.
وخلال كلمته توجه سعادته بالتهنئة للفائزين بالجائزة معرباً عن تقديره البالغ لأولياء الأمور والأسر التي بادرت إلى تشجيع أبنائها للمشاركة، مؤكداً أن المبادرات والمشاريع المتميزة التي حققت الفوز واستحقت التكريم تعكس جهودهم وحرصهم وتنافسهم الشريف والخلاق، موضحاً أن الفوز يشكّل دافعاً لهم ولغيرهم لمواصلة الإبداع والتفوق في كيفية نشر وتعزيز مفهوم السلامة المرورية للطلبة كثقافة وسلوك في الحافلات المدرسية طوال رحلتهم اليومية، وكذلك سلامة مستخدمي الطريق بشكل عام.
كما أشاد الجرمن بشركاء المؤسسة الاستراتيجيين في قطاع النقل المدرسي وعلى رأسهم وزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي، ووزارة الداخلية، وهيئات النقل والمواصلات في الدولة، وذلك لعملهم يداً بيد مع مواصلات الإمارات على تطوير وتحسين خدماتها المقدمة للطلبة وبما يسهم في تحقيق أعلى مستويات الأمان والسلامة للمنقولين ورفع نسبة الرضا لديهم ولدى أولياء الأمور وباقي عناصر المجتمع المدرسي.
واختتم كلمته قائلاً: ” بالإنجاز نبدأ وبه نختتم” مشيراً بذلك إلى نجاح دولة الإمارات وبكل فخر في إطلاق القمر الصناعي “خليفة سات” أول قمر صناعي عربي يتم تصنيعه بأيادٍ إماراتية 100%، وهي خطوة نوعية ضمن خطة إماراتية طموحة لارتياد الفضاء، سبقها إرسال “مسبار الأمل”  أول مسبار عربي إلى كوكب المريخ، حيث دعا الجرمن الحضور للوقوف تحية لوطننا وشبابنا مؤكداً أنها تهنئة تستحقها الإمارات قيادة وشعباً.
وتضمن برنامج الحفل عرض فقرة فنية حول تطور عمليات النقل المدرسي على مدار السنوات، وتطبيق مواصلات الإمارات أفضل التقنيات الذكية التي تسهم في تحقيق سلامة أبنائنا الطلبة وأمانهم وراحة واطمئنان أولياء أمورهم، وكذلك تضمن الحفل تكريم الشركاء الداعمين للجائزة نظير تعاونهم الإيجابي في نشر فكر السلامة والتوعية المرورية بين الطلبة، إلى جانب تكريم المناطق التعليمية وفروع المواصلات المدرسية المتميزة على دورهم في دعم الجائزة وأهدافها، من خلال تحقيقها أعلى درجات المشاركة للمدارس التابعة لها.
وقد كرّم سعادة محمد الجرمن الفائزين بالجائزة والبالغ عددهم 61 فائزاً مكرماً، واستمع منهم عن موجزٍ لمشروعاتهم الفائزة، مشجعاً إياهم على بذل المزيد من الجهود الإبداعية في مجالات التوعية المرورية، وذلك ضمن الفئات الخمس للجائزة، وهي جائزة المدارس الحكومية والتي تشترك بها جميع مدارس الدولة الحكومية في الإمارات كافة، وتنقسم جوائزها حسب المراحل التعليمية الأربع، وجائزة المدارس الخاصة، إلى جانب جائزة المشروعات المتميزة للمدارس في مجال السلامة والتربية المرورية والتي تخصص لأفضل 5 مشروعات، إضافة إلى جائزة الإبداع والابتكار، وجائزة أسرة السلامة المثالية.

Similar Posts