الأخبار

مواصلات الإمارات تقدم إرشادات توعوية للمجتمع والسائقين عن القيادة الآمنة في رمضان

مواصلات الإمارات- إدارة الاتصال الحكومي- دبي –  05 يونيو 2018:
تحرص مواصلات الإمارات على تبني مجموعة من المبادرات التوعوية الهادفة إلى تعزيز مستويات السلامة المرورية أثناء قيادة المركبات لا سيما خلال شهر رمضان المبارك، وذلك من خلال إرشادات توعوية ونصائح لمستخدمي الطريق ولسائقي أسطول مركبات المؤسسة والذي يناهز 25 ألف مركبة.
وأوضح خالد شُكر عبدالقادر مدير إدارة البيئة والسلامة والصحة المهنية بمواصلات الإمارات؛ أن المؤسسة تحرص كل عام مع قرب حلول شهر رمضان المبارك على تذكير السائقين من خلال المحاضرات والمطويات وحسابات التواصل الاجتماعي والرسائل المباشرة بشروط وسلوكيات السلامة على الطرق، وتوعيتهم بمتطلبات القيادة الآمنة، مبيناً أن من أهم المبادرات لهذا العام توزيع آلاف المطويات على سائقي المؤسسة تحت عنوان “إرشادات القيادة الآمنة في شهر رمضان” والتي صدرت بثلاث لغات (العربية والإنكليزية والأوردو) واحتوت على الرسوم التوضيحية مع الإرشادات التوعوية اللازمة، وذلك بهدف تشجيع السائقين على التقيد بتلك الإرشادات وضمان أعلى مستويات الأمان والسلامة لهم وللمنقولين ومستخدمي الطريق أثناء القيادة في الشهر الفضيل.
وأكد مدير إدارة البيئة والسلامة والصحة المهنية على أولوية قيمة السلامة لدى المؤسسة، داعياً السائقين إلى التركيز واتباع الإرشادات المقدمة لهم، وتطبيقها في سلوكياتهم اليومية أثناء تأدية مهامهم الوظيفية حرصاً على سلامتهم وسلامة المنقولين ومستخدمي الطريق، مشدداً على ضرورة الحصول على قسط وافر من النوم والراحة قبل ساعات العمل خلال شهر رمضان، والحرص على تناول وجبة السحور وشرب كميات كافية من السوائل، والحذر من التعرض للشمس لساعات طويلة، وضبط جهاز التكييف في المركبة بشكل يحدّ من التعرق وفقدان السوائل، كما حذر شُكر من المخاطرة بالاستمرار في القيادة حال شعور السائق بالتعب، موصياً في مثل هذه الحالة بالتوقف في مكان آمن إن تطلب الأمر.
كما أوصى مدير إدارة البيئة والسلامة والصحة المهنية السائقين بالاحتفاظ ببعض التمر والماء في المركبة لاسيما السائقين الذين تتطلب مهامهم القيادة قرب موعد الإفطار، منبهاً إلى تجنب قيادة المركبة في الدقائق الأخيرة من نهار رمضان قبيل أذان المغرب حيث يميل الناس إلى السرعة والتهور في هذا الوقت، وكذلك تجنب قيادة المركبة بعد الإفطار مباشرةً إلا للضرورة حيث يميل الجسم إلى الخمول في تلك الفترة.
وأضاف، بأن المؤسسة وفرت شبكة تواصل وقنوات اتصال داخلية تحقق اسنيابية وسهولة وصول الرسائل الطارئة والمهمة إلى سائقيها بشكل مباشر والذين بلغ عددهم نحو 14,300 سائق، حيث تعنى المؤسسة بشكل دوري على تقديم الإرشادات للسائقين ترتبط بالظروف المحيطة منها تقلبات حالة الطقس، أو غيرها من الظروف التي تستلزم تحذيرهم بشكل عاجل لتحقيق أعلى معايير السلامة والأمان في القيادة.

Similar Posts