الأخبار

مواصلات الإمارات تطور حلول تقنية وذكية في إدارة العلاقات مع المتعاملين

مواصلات الإمارات- إدارة الاتصال الحكومي- دبي – 25 أكتوبر 2020:

وضعت مواصلات الإمارات خطط مدروسة في مجال التحول الرقمي تنسجم مع التوجهات التي تتبناها الدولة في مجال الذكاء الاصطناعي، وتتزامن مع التطورات التكنولوجية العالمية، وتسهم بدورها في تعزيز جودة وكفاءة الخدمات التي تحقق راحة وسعادة المتعاملين، خاصة فيما يتعلق بتطوير الأعمال والأنشطة الرئيسية، عبر أتمتتة الخدمات المختلفة التي تقدمها لا سيما في مجال النقل والمواصلات والخدمات الفنية واللوجستية، التي تحقق توجهاتها الاستثمارية في سوق العمل.

وأفاد السيد محمد عبدالرحيم مدير إدارة التحول الرقمي، بأنه تماشياً مع سياسة الإبداع والتميز الفكري والتحول الذكي التي تنتهجه مواصلات الإمارات، فإن الشركة قد طورت عدد من البرامج التي تتيح للعميل الوصول لجميع خدمات النقل والتنقل التي تقدمها مواصلات الإمارات من خلال تطبيق واحد، دون عناء البحث عن الخدمات في تطبيقات مختلفة.

وأكد عبدالرحيم أن هذا التطبيق سيوفر بيئة hb محكمة، تسمح لجميع مزودي الخدمات المشاركة ضمن هذه المنصة الموحدة، والتي تهدف إلى ربط جميع الخدمات التي تقدمها مواصلات الإمارات مع بعضها البعض ضمن محرك خوارزمي رقمي معزز بأحدث أنظمة الذكاء الاصطناعي، والذي بدوره يعمل على  تأمين باقة متكاملة من الخدمات لأي عميل، تحت أي ظرف، وفي أي زمان ومكان، وبشكل مباشر، وبطريقة تضمن تحقيق الامتياز المثالي والرقمي.

وأوضح مدير إدارة التحول الرقمي، أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى لنظام  خدمة العملاء المعزز بتقنيات تعلم الالة و الذكاء الاصطناعي والذي يضمن أتمتة المبيعات والخدمات، وأتمتة عمليات التسويق، وتطبيق المنصة الموحدة لعملاء مواصلات الإمارات لتحقيق مفهوم  Mobility as Experince  “المواصلات أسلوب حياة” والذي يتم تطويره بالتعاون مع  شركة “سيلس فورس Salesforce  -والتي تعتبر من المنصات الرائدة عالمياً في تطبيقات وبرامج إدارة العلاقات مع المتعاملين (CRM)- وبالتنسيق مع “سمارت ديجيتال كونسلتينج Smaartt Digital Consulting”.

وأضاف، سيتم إدراج  أحدث التقنيات الرقمية المترجمة على شكل تجربة مطبقة ضمن خدمة النقل أو التنقل في التطبيق كتوفير حملات التسويق الرقمية، والتجارة الإلكترونية، وتطبيقات البيئة الافتراضية وغيرها، ضمن خدمة النقل المقدمة للشركاء والمتعاملين، تهدف من خلالها إلى التحول النوعي من التكنولوجيا التقليدية إلى المعلوماتية المعاصرة من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي، وذلك لرفع مستويات الإنتاج وخفض التكاليف بشكلٍ كبير وتطوير معايير الجودة، إضافة إلى حوكمة الإجراءات، مؤكداً أن التطبيق الجديد سيعمل على إحداث تغييرات جوهريه في تطبيقات إدارة العلاقات مع المتعاملين CRM وتطوير الحلول التقنية والذكية المواتية.

وأشار محمد عبدالرحيم، بأن التطبيق يستند لثمانية أسس تشمل: إدارة البيانات الرئيسية، وإدارة أصول النقل، وإدارة خدمات النقل، وإدارة الخدمات الميدانية، ونظم المعلومات الجغرافية، ومجتمع مواصلات الإمارات، والذكاء الاصطناعي والتحليلات، والقناة الموحدة للمتعاملين، جميعها مصممة لإسعاد المتعاملين وإثراء تجربتهم مع المؤسسة وتوسيع نطاق وصولها.

Similar Posts