الأخبار

مواصلات الإمارات تحتفي بيوم المرأة الإماراتية

مواصلات الإمارات- إدارة الاتصال الحكومي- دبي –  28 أغسطس 2019:
رفع سعادة محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات أسمى آيات التهاني والتقدير إلى رائدة النهضة النسائية في دولة الإمارات، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أم الإمارات، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة والرئيسة الفخرية لمجلس سيدات أعمال الإمارات –حفظها الله-، بمناسبة احتفالات الدولة بيوم المرأة الإماراتية والذي يوافق 28 أغسطس من كل عام، ويحمل احتفال هذا العام شعار “المرأة رمز للتسامح” للتأكيد على ما تتحلى به ابنة الإمارات من القيم الأصيلة والنبيلة والمبادئ الإنسانية في مجتمعها.
وأكّد الجرمن خلال لقائه بمجموعة من موظفات المؤسسة في مبنى الإدارة العامة في دبي أن الدور المحوري للمرأة الإماراتية برز جليًا منذ قيام الاتحاد من خلال باني النهضة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، فكانت وما زالت اللبنة الأساسية في بناء المجتمع الإماراتي الذي ارتكزت أركانه على البذل والعطاء والتسامح، مشيراً أن مسيرتها مستمرة بفضل الدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، و وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات، حتى أصبحت محركاً رئيسياً من محركات التنمية في الدولة وعاملاً مهماً من عوامل نهضته وتطوره.
وأوضح مدير عام مواصلات الإمارات أن المرأة الإماراتية باتت شريكة أساسية في عملية التنمية وصنع القرار الفاعل والمؤثر لصالح الوطن والمواطنين، وليس أدل على ذلك من قرار حكومتنا الرشيدة برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%، والذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من الفصل التشريعي المقبل للمجلس، وتزامنًا مع الدورة الرابعة لانتخابات عضوية المجلس والتي نعيش بداياتها في هذه الأيام، وهو ما يجسد بشكل عملي اهتمام قيادة الإمارات بالمرأة وإدراك جهودها وإمكاناتها اللامحدودة وقدراتها المتنوعة للارتقاء بسمعة الدولة في المجالات كافة.
من جهتها، أكّدت حنان صقر المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية بمواصلات الإمارات، أن المرأة الإماراتية أثبتت جدارتها وكفاءتها وتميزها عبر مواصلة تحقيقها إنجازات عدة على الصعيدين المحلي والعالمي في مختلف مجالات الحياة كمهندسة رائدة وطبيبة واعدة ومعلمة ناجحة ومربية فاضلة، لذا فإن شعار “المرأة رمز التسامح” يعكس بوضوح الدور المهم والجوهري الذي تبذله ابنة الإمارات في تحقيق التنمية الشاملة لدولتها من خلال مختلف المهام والمسؤوليات التي تتولاها، مشيرةً إلى أن الواقع الذي فرضته النماذج المشرفة من بنات الإمارات بتبوّئهن لمناصب عليا في الدولة لم يكن ليتحقق إلا بفضل قيم التسامح والمساواة التي انتهجتها الدولة منذ نشأتها، حيث باتت ثقافة الحوار البناء والتعددية الثقافية ومبادئ التسامح والاحترام مكونات أصيلة في الثقافة الإماراتية يشعر بها كل من يعيش على أرض هذه الدولة.

Similar Posts