الأخبار

مواصلات الإمارات تتعاقد لتوفير خدمات الصيانة الفنية لنحو 14,000 مركبة تابعة لجهات حكومية وخاصة

أبرمت مواصلات الإمارات ممثلة بدائرة الخدمات الفنية بأبوظبي 30 عقداً جديداً ومجدداً، مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة خلال عام 2019، وذلك لتوفير خدمات الصيانة والإصلاح لأسطول مركبات تلك الجهات، ولمددٍ تعاقديةٍ متفاوتةٍ تمتد إلى 3 سنوات.

وأشاد عبداللطيف الأنصاري مدير مركز أبوظبي للخدمات الفنية في مواصلات الإمارات، بالثقة التي تحظى بها المؤسسة بين متعامليها، والتي تمكنت من ترسيخها عبر سنوات طويلة من الأداء المتميز، مشيراُ إلى التنامي المستمر والتوسع في أنشطة المؤسسة وخدماتها ومواقعها ومنشآتها وأسطول مركباتها، والذي يواكبه بالمقابل نمو وتطوير مماثل على صعيد الخدمات الفنية المقدمة داخلياً أو خارجياً، من حيث تطبيق معايير الخدمة عالية الجودة، وضمان عنصري السلامة والأمان في المركبات المستفيدة من خدماتها الفنية، والارتقاء بمستوى الانتظام والشمولية فيها.

وأكد الأنصاري على أن مواصلات الإمارات بكوادرها وإمكاناتها على أتم الجاهزية لأداء المهام المنوطة بها بموجب هذه العقود وفق أعلى مستوى وأفضل المعايير، لتصبح بذلك نموذجاً ريادياً وتنافسياً في مجال الخدمات الفنية، معرباً عن الجهود النوعية التي تبذلها فرق العمل في المؤسسة بهدف الالتزام بتطبيق معايير الخدمة عالية الجودة خلال تقديم الخدمات الفنية لمتعامليها.

وتفصيلاً؛ أوضح مدير مركز أبوظبي للخدمات الفنية، أنه سيتم بموجب تلك العقود توفير خدمات الصيانة والإصلاح لمركبات الجهات والتي يبلغ عددها نحو 14,000 مركبة مختلفة، من خلال 44 ورشة فنية منتشرة في مختلف مناطق إمارة أبوظبي بعضها مملوك للمؤسسة والبعض الآخر مملوك للمتعامل، مشيراً إلى أن مواصلات الإمارات تستثمر كافة جهودها لخدمة متعامليها وبما يفوق توقعاتهم ويحقق سعادتهم، وذلك عبر طاقم فني مؤهل للتعامل مع مختلف أنواع المركبات.

وعدد الأنصاري أهم الخدمات الفنية التي تقدمها مواصلات الإمارات في ورشها الفنية والمتمثلة في الخدمات الفنية والصيانة والإصلاح وإدارة الورش والخدمات المساندة وتقديم الإستشارات الفنية.

وأضاف، بأن باقة الخدمات عالية الجودة والكفاءة التي تقدمها دائرة الخدمات الفنية على مستوى الدولة أثمرت عن استقطاب وتجديد عدد من العقود كان أهمها مع القيادة العامة للقوات المسلحة وشرطة أبو ظبي والاسعاف الوطني وشركة بيئة، الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر بأبوظبي، وغيرها من الجهات الحكومية والخاصة.

وأعرب الأنصاري عن أمله في تحقيق نجاحات أكبر في المستقبل، بما يتماشى مع الخطط الاستراتيجية الطموحة للمؤسسة، ويصب في دعم أهداف الجهات المتعاقد معها ومساندة جهودها المبذولة على الصعد البيئية والتنموية.

Similar Posts