مواصلات الإمارات تتبع سلسلة من الإجراءات الاحترازية لتحقيق سلامة المتعاملين والعاملين من فيروس كورونا

إدارة الاتصال الحكومي – دبي 29 أبريل 2020:

أعلنت مواصلات الإمارات عن اتباع سلسلة من الإجراءات الاحترازية من أجل الوقاية من فيروس كورونا المستجد لدى تقديمها خدمات النقل والمواصلات لمتعامليها وأيضاً في مواقعها ومرافقها المختلفة، وهي جهود استثنائية تمت بتظافر مختلف الإدارات والوحدات التنظيمية، وتواكب التوجهات العالمية والمحلية في الحد من انتشار الفيروس.

وأشادت حنان محمد صقر المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية بمواصلات الإمارات، بالجهود العظيمة التي تبذلها دولة الإمارات ممثلة بالجهات المختصة من أجل الحفاظ على سلامة المقيمين على أرضها، كما أثنت على المتابعة المستمرة من الإدارة العليا في مواصلات الإمارات من أجل تطبيق أفضل الممارسات المعتمدة في مجال الوقاية من فيروس كورونا.

وذكرت صقر، بأن مواصلات الإمارات تضم أكثر من 30,000 موظف وموظفة ويناهز أسطول مركباتها 39,000 مركبة تقدم خدماتها لأكثر من 2,500 متعاملٍ لذلك بادرت فور الإعلان عن خطورة الفيروس وتفشيه، باتباع مجموعة من الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من المرض والحد من انتشاره، كما خصصت موازنة بقيمة مليون درهم لتعقيم أسطول مركباتها.

وأشارت صقر إلى قيام مواصلات الإمارات بإعداد وإصدار عدد من الأدلة المتخصصة في إدارة عمليات الإجراءات الواجب اتباعها على مختلف أنواع المركبات والخدمات التي تقدمها، تشمل خطة الاستعداد للوقاية من فيروس كورونا الجديد في خدمات النقل المدرسي، وإصدار إجراءات خاصة بتعقيم حافلات نقل الطلاب وحافلات نقل العمال وأخرى لمركبات التاكسي والليموزين وتعليم السياقة وغيرها من المركبات التابعة لها.

وأكدت المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية، بأن مواصلات الإمارات وكجزء من مسؤوليتها الوطنية عملت على توفير 28 حافلة موزعة في مختلف مناطق الدولة للاستخدام في حالات الطوارئ بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ومتابعة جاهزية هذه الحافلات بشكل مستمر مع توفير السائقين ومنسقي عمليات للإشراف عليها. وقد هيأت مواصلات الإمارات أكثر من 90٪ من أسطول حافلاتها أي نحو 7,000 حافلة لتقديم الدعم للسلطات المختصة في حال تم إعلان حالة الطوارئ، إلى جانب المشاركة في إجراءات التعقيم الوطني لعدد 10,100 حافلة مدرسية حكومية وخاصة وحافلات المعاهد والجامعات وفق الخطة التي تم إعدادها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ودائرة النقل بأبوظبي، والشركاء الاستراتيجيين، وعملاء مواصلات الإمارات.

ومن خلال برنامجها المجتمعي “الحافلة الوطنية” قدمت مواصلات الامارات أكثر من 130 خدمة نقل مجتمعي للعديد من الجهات ذات العلاقة بشأن خدمات الإجلاء لرعايا الدول الشقيقة، ونقل الحالات المشتبه بها والمصابة بالفيروس، ونقل المسافرين وفق التنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والطوارئ والكوارث، والجهات الحكومية المحلية، بإجمالي 248 ساعة خدمة.

وأضافت حنان صقر بأن مواصلات الامارات وظفت عملياتها الفنية في خدمة الجهات المعنية لمواجهة انتشار الفيروس تمثلت في توفير الصيانة والإمداد لمركبات التعقيم الوطني في أبوظبي والشارقة، من خلال خدمات المساندة على الطريق التابعة لها، كما عملت على تعقيم ورش الصيانة الفنية التابعة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي.

وقالت صقر بأن مواصلات الإمارات عملت على إعداد سياسة للتنظيف اليومي الروتيني لأسطول حافلاتها وعمليات التنظيف الطارئة التي قد تتم في حال الاشتباه عند استخدام أي من مركباتها، وتشديد الرقابة على إجراءات تنظيف الحافلات وتهويتها، إضافة إلى إصدار سياسة الإبلاغ عن حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس والحالات المشتبه بها، وإصدار تعميم بخصوص إجراءات التواصل مع متعامليها من موردين وزوار وعملاء وغيره وحصر وتقليل تواجد واختلاط العاملين وتركيب الكاميرات الحرارية في المداخل للتعرف والكشف الوقائي عن الحالات، إضافةً إلى إصدار سياسة العمل عن بعد، والعديد من النشرات التوعوية المتخصصة بطرق الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، ونشرها عبر منصات التواصل الداخلية والخارجية.

وأوضحت بأنه تم إيقاف تنفيذ برامج التدريب والتوعية الداخلية والخارجية، والقيام بعملية تقييم المخاطر الخاصة بالتعرض لمسببات الأمراض التنفسية المعدية، من أجل تحديد احتمالية تعرض كل فئة وظيفية من فئات مواصلات الإمارات لهذه الأمراض، وكذلك تحديد وسائل الحماية التي يتوجب على الموظفين القيام بها والمستلزمات الواجب توفرها، وتم توثيق ذلك في سجل شامل باللغتين العربية والإنجليزية.

وعن عمليات التعقيم، أفاد السيد خالد شكر مدير إدارة البيئة والسلامة والصحة المهنية بمواصلات الإمارات، بتوفير مخزون كافٍ من مواد التعقيم الرئيسية والمستلزمات الأخرى اللازمة، والإشراف على توزيعها بين المناطق والمحطات ومراكز عمليات نقل الطلبة، وإعداد سجلات للمتابعة اليومية لعملية التعقيم، إلى جانب توفير مادة التعقيم في مختلف المرافق.

وأكد شكر على قيام إدارة البيئة والسلامة بإعداد مواد تدريبية وذلك لتأهيل المختصين للقيام بأعمال التعقيم اليومية وفق الآليات المعتمدة من أجل ضمان سير عمليات التعقيم وفق الخطط المستهدفة، وتعميم النشرات التوعوية بشأن الوقاية من فيروس كورونا والإجراءت الاحترازية الواجب اتباعها عبر وسائل التواصل الداخلية وشاشات المعلومات المتوفرة في مركبات التاكسي. وقد عملت مواصلات الإمارات على تدريب السائقين والمشرفين العاملين في خدمات النقل والتأجير، والفنيين العاملين في ورشها الفنية، حول إجراءات تعقيم المركبات، إلى جانب قيامها بإجراءات تفتيش دورية على المساكن الجماعية للعاملين لديها.

وأضاف مدير إدارة البيئة والسلامة، بأن مواصلات الإمارات تعمل على رفع البيانات والمعلومات المطلوبة للجهات الرسمية للمساعدة في وضع خطط الوقاية من الفيروس. كما قامت بتدريب نحو 20 جهة على الإجراءات الاحترازية وآلية تعقيم مركبات النقل ضمن جهودها لتبادل أفضل الممارسات المطبقة في هذا الشأن، منها مركز النقل المتكامل بأبوظبي، وشرطة الشارقة، والمجلس الأعلى للطاقة بدبي.