الأخبار

مواصلات الإمارات تبرم 100 عقداً جديداً ومجدداً في دبي والشارقة

إدارة الاتصال الحكومي – دبي– 24 نوفمبر 2020:

كشفت مواصلات الإمارات عن توقيع مجموعة من العقود الجديدة والمجددة الخاصة بتأجير المركبات المختلفة مع عدد من المتعاملين في القطاعين الحكومي والخاص في إمارتي دبي والشارقة منذ بداية العام الجاري 2020 وحتى سبتمبر، حيث تمتد العقود المبرمة لفترات متفاوتة تمتد بين 3 إلى 5 سنوات.

وأفاد السيد طارق الصيداوي رئيس المبيعات بمنطقة دبي والشارقة، بأن التزام مواصلات الإمارات بتوفير خدمات تتميز بالجودة والكفاءة والاحترافية، وتطبيق أفضل المعايير والممارسات المعتمدة والأسعار التنافسية والإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كوفيد 19، فضلاً عن الانتشار الجغرافي الواسع والخبرة التي اكتسبتها على مدى أكثر من 39 عاماً، ساهم في استقطاب نخبة من المتعاملين الجدد من بينهم مجموعة ماجد الفطيم وكارفور، إضافة إلى تعزيز ثقة المتعاملين السابقين بالخدمات التي تقدمها الشركة، وارتفاع نسبة نمو العقود والإيرادات عاماً بعد عام.

وصرح الصيداوي إلى أن منطقة دبي والشارقة وقعت 100 عقداً جديداً ومجدداً خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام الجاري، ليصل إجمالي عدد العقود التي تديرها المنطقة إلى 600 عقداً، وقد تم تخصيص نحو 16,000 مركبة متنوعة و8,500 سائقاً لخدمة عدد 150 جهة من القطاعين الحكومي والخاص، بينهم وزارات وهيئات ودوائر ومؤسسات اتحادية ومحلية وأكاديمية ومدارس وشركات خاصة.

وأشار رئيس مبيعات دبي والشارقة، بأن الشركة وبموجب تلك العقود تعمل على توفير خدمات النقل لهذه الجهات ومنها تأجير المركبات والحافلات والدراجات النارية والسيارات الكهربائية، وتأجير سائقين، إضافة إلى توفير خدمات التوصيل والنقل المبرد نقل الأغذية، وتوفير خدمة إدارة الأساطيل الخاصة بتلك الجهات.

وأكد الصيداوي على أن مواصلات الإمارات تسعى بشكل متواصل لمواكبة المتطلبات والتوجهات التنموية من خلال تقديم خدمات متميزة على قدرٍ عالٍ من الحداثة والتطور وفق أفضل الممارسات العالمية والمعتمدة، إلى جانب تطبيق الإجراءات الاحترازية لدى تقديم خدمات النقل التي توفرها للجهات المتعاقد معها للوقاية من فيروس كوفيد 19، الأمر الذي تجلّى في توسيع خدمات النقل الجماعي والتأجير طويل الأمد من خلال توفير مركبات لمختلف الاستخدامات مع توفير السائقين المؤهلين منها توفير خدمات صف السيارات والنقل المبرد، وأيضاً توفير خدمة تأجير الدراجات النارية والمركبات الكهربائية الصغيرة للجهات في القطاعين الحكومي والخاص، وذلك لخدمة المطارات والمناطق الحرة والأندية الرياضية والثقافية، والمجمعات السكنية والفنادق، وشركات الشحن، وقطاعات الأغذية والمطاعم، ومراكز التسوق، ومستودعات التخزين، وتجار الجملة والمفرق، وغيرها.

الجدير ذكره، أن مواصلات الإمارات تمتلك قاعدة ثرية تشمل نخبة من المتعاملين الرائدين من بينهم شرطة دبي، ومجموعة طيران الامارات، والسوق الحرة، وشركة نون، وإينوك، وبترول الإمارات، والمكتب الهندسي بدبي، إضافة إلى عدد من الجامعات والمؤسسات والوزارات في الدولة.

Similar Posts