الأخبار

تمارين استباقية لحالات الطوارئ والأزمات في مواصلات الإمارات

مواصلات الإمارات- إدارة الاتصال الحكومي- دبي 12 أبريل 2018:
قيمت مواصلات الإمارات جاهزية فريق عملها في التعامل الفوري مع الحالات الطارئة والحوادث والحرائق التي قد تنتج في موقع العمل، وذلك من خلال تجربة إخلاء وهمية نفذتها بدائرة النقل التأجير التابعة لها في أبوظبي، وبالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني في الإمارة.
وقال وليد سالم المهيري المدير التنفيذي لدائرة النقل والتأجير بمواصلات الإمارات، بأن المؤسسة تحرص على التخطيط والتدريب الجيد للعاملين لديها في مجال مواجهة المخاطر والحوادث، وذلك في إطار خطتها المرتبطة بالطوارئ والأزمات، وضمن جهودها لتعزيز السلامة والصحة المهنية في مواقع العمل، باعتبار أن سلامة الموظفين والمتعاملين والشركاء تقع على قمة هرم أولوياتها وضمن قيمها المؤسسية.
وأكد المهيري على الهدف الرئيسي من التجربة وهو التأكد من الجاهزية الكاملة لمراكز الأعمال في الدائرة في اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية، والاستعداد الجيد للتعامل الاستباقي مع الطوارئ، للمحافظة على الأرواح والممتلكات، والتواصل الفوري مع الجهات الأمنية المختصة، حيث تم إعداد سيناريو متكامل للحالة الطارئة بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني لحريق مفتعل داخل المبنى الخاص بمراكز أعمال دائرة النقل والتأجير بمواصلات الإمارات في أبوظبي، وقد تم تشكيل فريق الطوارىء وتحديد المهام الموكلة إليه للقيام بعملية الإخلاء، ومراقبة ردود الأفعال وسلوك وتصرف الموظفين واستعدادهم النفسي، والاستجابة الفورية للحالات الطارئة لمواجهة الأخطار وتجنب الآثار الناجمة عن الفزع وقت الحوادث، والتي قد تسبب حدوث إصابات أو وفيات  أثناء عملية الإخلاء.
وأوضح المهيري أن هذه التجربة الناجحة جاءت تلبية لخطة طوارئ الإدارات ومراكز الأعمال في مواصلات الامارات، إضافة إلى حرص المؤسسة على تدريب الموظفين على التصرف السليم في الحالات الطارئة من أجل حماية الأفراد والممتلكات، والتأكد من توفير الوسائل والمعدات اللازمة لمواجهة الحالات الطارئة مثل نقاط التجمع، واللوحات الإرشادية، وأجهزة ومعدات الإطفاء والإنذار، وصناديق الإسعافات الأولية، لما لها من دور كبير بشكل مباشر في الحد من الخسائر الناجمة عن الحالات الطارئة، مؤكداً على أهمية إجراء التدريب والإخلاء بشكل دوري مرتين في السنة على الأقل مرة كل ستة أشهر.
كما تقدم المهيري بجزيل الشكر والتقدير إلى فريق إدارة الدفاع المدني على سرعة الاستجابة لطلب الدائرة في عمل تجربة الإخلاء الوهمي، وتسجيل الملاحظات، وتحديد نقاط القوة والضعف أثناء عملية الإخلاء، والتي يمكن تفاديها في التجارب مستقبلاً. وأثنى على دورهم في الحفاظ على أمن وأمان الأفراد في الدولة، مؤكداً دورهم المهم والكبير في تهيئة كافة الجهات لمواجهة مختلف الظروف.
وتحرص مواصلات الإمارات وبشكل سنوي على تنفيذ تجارب إخلاء وهمية في مختلف المواقع التابعة لها، كونها تسهم في قياس سرعة الاستجابة وجاهزية المؤسسة في التعامل أثناء حالات الطوارئ، إلى جانب قياس مدى استعداد وإلمام موظفيها ومتعامليها بسبل التعامل مع الحوادث المشابهة، الأمر الذي يضمن الحفاظ على سلامة الأفراد والممتلكات، وتعزيز قنوات الاتصال بين الأجهزة الأمنية والمؤسسة، وعملية الإخلاء الوهمي تصب في مصلحة المؤسسة والجمهور وأيضاً في مصلحة الدفاع المدني، كونها تسهم في التعرف على نقاط القوة والضعف لدى المؤسسة من حيث التأكد من توافر كافة الوسائل والمعدات اللازمة لمواجهة الحالات الطارئة، ويتم من خلالها تعزيز الإيجابيات، ورفع كفاءة الإجراءات المتبعة، إلى جانب التركيز على سبل التحسين، وإزالة العقبات التي يمكن أن تعرقل سير عملية الاخلاء.

Similar Posts