• English
  • العربية

النقل المدرسي .. صناعة وثقافة

Facebook
Twitter
LinkedIn
عندما كان فريق من المؤسسة يزور سنوياً مؤتمر منظمة النقل المدرسي في الولايات المتحدة الأمريكية، كنت أتأمل لو أن يتم تنظيم مثل هذه الفعالية في عالمنا العربي وفي الإمارات بالتحديد.
 
فمن يتأمل تطور وتميز خدمة النقل المدرسي في الإمارات، يدرك أن هذا النجاح لا بد أن ينال حظاً وافراً من تسليط الضوء وتعريف العالم بما تم تحقيقه.
 
وبالفعل، بادرت المملكة العربية السعودية في تنظيم المؤتمر العالمي الأول للنقل المدرسي، وشهد مشاركة لافتة من الخبراء والمعنيين في قطاع المواصلات المدرسية، وحظيت مواصلات الإمارات بشرف المشاركة في الحدث، وكان مشاركة لافتة، نالت إعجاب واهتمام الكثيرين، لا سيما الأخوة في المملكة العربية السعودية، الذين بدأوا في قطع خطوات نوعية لتطوير هذا الجانب هناك.
 
وخلال هذا الأسبوع 21 – 23 أبريل الحالي، احتضنت دولة الإمارات فعاليات مؤتمر النقل المدرسي والمعرض المدرسي والذي ينظم لأول مرة في الشرق الأوسط من هيئة الطرق والموصلات بالتعاون مع المنظمة الأمريكية للنقل المدرسي NAPT.
 
ولا شك أن الحدث شكل فرصة مثالية لإطلاع الزوار والمشاركين في المؤتمر للاطلاع على تجربة النقل المدرسي في الدولة، والتي باتت تشكل علامة فارقة ونموذجاً فريدة خليجياً وعربياً وإقليمياً. فقد أشاد المشاركون الذين قدموا من مختلف دول العالم، إضافة إلى الشركات العارضة المتواجدة في المعرض، بما بلغته الإمارات في هذا المضمار، خصوصاً لو علمنا أن المعرض احتضن شركات مصنعة للحافلات وأخرى متخصصة في تكنولوجيا النقل، وأخرى في سلامة المركبات وغيرها من الجهات المعنية بتطوير وتحديث خدمة المواصلات المدرسية حول العالم.
 
لقد تحولت خدمة النقل المدرسي إلى صناعة وثقافة وباعتراف الجميع، وأصبح لها تشريعات وقوانين خاصة بها، فلم يعد من المسموح لأي شركة أو صاحب حافلة أن يقتحم هذا القطاع، ولنا أن نتخيل كيف أن تطور النقل المدرسي دفع الكثير من شركات تصنيع السيارات إلى تخصيص خطوط إنتاج للحافلات المدرسية فقط، فإذا كانت خطوط الإنتاج هذه معروفة في أمريكا منذ منتصف القرن الماضي، فإنها بدأت منذ فترة قريبة في الدول المتطورة في شرق آسيا كاليابان وكوريا.
 
وللعلم، فإن الطلب المتزايد من مواصلات الإمارات على الحافلات المدرسية المصنعة من قبل شركة دايو، دفعها إلى تخصيص خط خاص لإنتاج الحافلات المدرسية، مما أسهم في زيادة مبيعات الشركة، ومبادرة مدير الشركة إلى زيارة دولة الإمارات وتكريم مواصلات الإمارات لدورها الإيجابي في هذا الأمر.
 
وبالمثل، فإن شركة هايونداي قامت أيضاً بتخصيص خط مماثل لإنتاج الحافلات المدرسية، والتي تتوافق مواصفاتها ومعاييرها الفنية مع مواصفات ومعايير حافلات مواصلات الإمارات، وقد بدأت شركات النقل المدرسي في السعودية في استخدامها مؤخراً.
 
وفي جانب التشريع، علينا أن نعزز ثقافة التخصص في هذا المجال، فليس كل سائق مؤهلاً لقيادة حافلة مدرسية، وإنما يحتاج ذلك إلى دورات متخصصة وشروط معينة، تؤهل السائق لقيادة الحافلة، كما أنه لا يسمح لأية حافلة تجارية أن تقوم بنقل الطلبة إلا إذا كانت مطبقة للمواصفات التي وضعها المشرع، كما أن هناك اشتراطات واضحة لسلامة الطلبة المنقولين.
 
​وهذه دعوة مني للجميع، علينا أن نتعاون بصورة أكبر لترسيخ مفهوم وثقافة النقل المدرسي في المجتمع، ولا سيما لدى أولياء الأمور، الذين يفضل الكثير منهم استخدام السيارة العادية بدلاً من الحافلة لنقل أبنائهم، رغم أن الدراسات أثبت أن استخدام الحافلة المدرسية أكثر أماناً للطالب بـ9 مرات من استخدام السيارة الخاصة، وأن الحافلة المدرسية هي عنصر مهم لتعزيز ثقافة النقل الجماعي، فاستخدام حافلة واحدة يغني عن 36 مركبة في الطريق كما أشارت أحدث الدراسات والإحصاءات.

More to explorer

تودون اخبارنا بشيئ؟

جاهزون لاستقبال اقتراحاتكم

يسعدنا أن نسمع منك.







تريد أن تخبرنا شيئا؟

أرسل ملاحظاتك وآرائك

يسعدنا أن نسمع منك.

Want to tell us something?

Send YOUR FEEDBACK

We’re more than happy to hear from you.








بحاجة الى مساعدة؟

نحن هنا لمساعدتك

هناك شيء غير واضح؟

لا تتردد في الاتصال بنا ، وسنكون أكثر من سعداء للإجابة على جميع أسئلتك.

[super_form id="78879"]

Need Help?

We're Here To Assist You

Something isn’t Clear?


Feel free to contact us, and we will be more than happy to answer all of your questions.

[super_form id="78793"]