الجرمن: مواصلات الإمارات وضعت 7,000 حافلة لتقديم الدعم للسلطات المختصة في الحالات الطارئة

 مواصلات الإمارات – إدارة الاتصال الحكومي – 24 يونيو 2020:

في إطار أدوارها والتزاماتها المجتمعية، وفرت مواصلات الإمارات دعمها للمؤسسات الحكومية العاملة في مواجهة جائحة كورونا -كوفيد 19-، وذلك حرصاً منها على تعزيز حضورها ضمن منظومة العمل الوطني المتكامل للتعامل مع الظرف الراهن وبما يتماشى مع توجهات حكومتنا الرشيدة وتحقيق الأهداف التنموية للدولة.

وأثنى محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات على الجهود العظيمة التي تبذلها دولة الإمارات ممثلة بالجهات المختصة من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين على أرضها، وتطبيق أفضل الممارسات المعتمدة في مجال الوقاية من فيروس كورونا، ما جعلها تتصدر الموقف العالمي في مكافحة الوباء.

وقال: إن مواصلات الإمارات وضعت نحو 7,000 حافلة لتقديم الدعم اللازم للجهات الحكومية المختصة بإعداد ومتابعة وتنفيذ الإجراءات والتعليمات المتعلقة بمواجهة انتشار الفايروس في الحالات الطارئة، إلى جانب المشاركة في إجراءات التعقيم الوطني لأكثر من 10 آلاف حافلة مدرسية حكومية وخاصة وحافلات المعاهد والجامعات وفق الخطة التي تم إعدادها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ودائرة البلديات والنقل بأبوظبي، وباقي الشركاء الاستراتيجيين والعملاء.

وأضاف أن مواصلات الإمارات قامت بتوزيع 28 حافلة بسائقيها في مناطق مختلفة من الدولة للاستخدام في حالات الطوارئ بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، لافتاً إلى أنه خلال برنامجها المعني بتوفير النقل المجتمعي للجهات “الحافلة الوطنية” قدمت أكثر من 900 خدمة نقل للجهات ذات العلاقة بإدارة الأزمة في الدولة تمثلت في إجلاء رعايا الدول الشقيقة، ونقل الحالات المصابة بالفيروس والمشتبه بإصابتها، إلى جانب نقل المسافرين، وتقديم خدمات النقل المرتبطة بالمنشآت الطبية، بمعدل إجمالي بلغ 800 ساعة خدمة مجتمعية.

وأكد الجرمن حرص مواصلات الإمارات على تضمين برامجها في مجال المسؤولية المجتمعية ضمن خططها الاستراتيجية باعتبارها رافداً فاعلاً وهاماً في تعزيز التنمية الاجتماعية بالدولة، مشيراً إلى أن هذه الجهود ستتواصل لتقديم الرعاية المجتمعية المناسبة لصالح العديد من المؤسسات الحكومية في سياق اجتماعي لا يقل أهمية عن جهود مختلف مؤسسات المجتمع الإماراتي التي تكاتفت للخروج من الأزمة الحالية، وتطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية من أجل الوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد الذي تفشى عالمياً.

من جانبه أفاد المهندس عامر الهرمودي المدير التنفيذي لدائرة الخدمات الفنية في مواصلات الإمارات، بأن الشركة وبتوجيهات من الإدارة العليا وبالتعاون مع الجهات المختصة بمواجهة انتشار الفيروس عملت على تقديم الدعم اللوجستي بتوفير الصيانة والإمداد لمركبات برنامج التعقيم الوطني في أبوظبي والشارقة، وذلك لإدارتها عقود المساندة على الطريق وعقود صيانة المركبات التابعة لها، كما خصصت الشركة 37 مركبة خدمة لتقديم الدعم الفني في مختلف مناطق الدولة للحالات الطارئة، و تقديم أكثر من 600 عملية صيانة فنية ضمن خدمة مساعدة على الطريق.

وأكد الهرمودي بأن الورش الفنية في مواصلات الإمارات تعمل على تطبيق الإجرءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا وذلك بتعقيم الورش مرتين بشكل يومي، وتعقيم المركبات قبل وبعد عمليات الصيانة، إلى جانب اتباع التباعد الاجتماعي لدى تقديم الخدمة وقياس درجات الحرارة وارتداء القفازات والكمامات الواقية في خطوة تحرص من خلالها على حماية العاملين والمتعامين من انتشار عدوى الفيروس.

وأضاف، بأن مواصلات الإمارات عملت على تعقيم المركبات والمباني والمرافق التابعة لشرطة أبوظبي في مدينة أبوظبي ومنطقتي العين والظفرة، وذلك في إطار التعاون المشترك بين الطرفين والإجراءات الاحترازية الوقائية المتبعة في هذا الشأن.

الجدير بالذكر بأن مواصلات الإمارات تواصل تنفيذ وتطوير سلسة من الإجراءات الاحترازية لدى تقديم خدمات النقل والمواصلات لمتعاملي الشركة، وأيضاً في مواقعها ومرافقها المختلفة، لاسيما مع بدء عودة الموظفين للعمل المكتبي والميداني منذ مطلع الشهر الحالي وبنسبة متزايدة تدريجياً مع إبقاء الدوام عن بعد للفئات المستبعدة. وقد أصدرت العديد من الأدلة الإرشادية وسياسات العمل والتعقيم، والمراقبة الحرارية للأفراد من موظفين ومتعاملين وزوار في مختلف مواقع مواصلات الإمارات، وذلك عبر أجهزة المراقبة الحرارية الثابتة والمحمولة يدوياَ والهادفة لتعزيز السلامة والوقاية من مرض كوفيد 19 في البيئتين الداخلية والخارجية.