• English
  • العربية

الجرمن: “علمنا الاتحاد أن نحتضن الجميع في وطن التسامح والإنسانية”

Facebook
Twitter
LinkedIn

أكّد سعادة محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات، أن احتفالنا بالذكرى الثامنة والأربعين لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة يجسّد قصة إرادة صادقة وتجربة وحدوية ثرية وضع دعائمها الآباء المؤسسون، وأرسوها على قواعد متينة بقيادة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها سعادته أثناء افتتاحه الحفل الرسمي لمواصلات الإمارات بمناسبة اليوم الوطني 48 والذي عقد في مقر الإدارة العامة بأم الرمول في دبي، بحضور عدد من الرؤساء والمدراء التنفيذيين ومدراء الإدارات وحشد كبير من الموظفين والمتعاملين.

ورفع الجرمن بمناسبة اليوم الوطني الـ48 أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله- وإلى إخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وأخوانه أولياء العهود الكرام وجميع شيوخ الإمارات، وإلى شعبنا الأصيل بوفائه وانتمائه وإخلاصه، وإلى كل من يتمنى للإمارات الخير والتقدم، وكل من يجود بجهده ووقته لكي تبقى راية الإمارات عالية خفاقة تعانق عنان السماء.

وقال سعادته: “لقد علمنا اتحاد الإمارات الكثير، علمنا أنه لا وجود للمستحيل في مسيرة الإنجازات، وعلمنا الاتحاد أن التحديات هي فرص بل هدايا ترفعك إلى القمم وتضعك في الصدارة، وعلمنا الاتحاد أن الحلم إذا اقترن بالرؤية الصحيحة والجهد الدؤوب والعمل الجماعي فإنه لا بد أن يتحول إلى واقع، كما علمنا الاتحاد أن المكتسبات والمنجزات لا تُصان ولا تستمر إلا بالإبداع والابتكار والتجديد واستشراف المستقبل والتخطيط الجيد له، وتعلمنا من الاتحاد كيف نستثمر طاقاتنا ونستفيد من غيرنا ونتعاون مع كل من حولنا، وعلمنا الاتحاد أن نحتضن الجميع في وطن التسامح والإنسانية وأن نعطي الآخرين دون تمييز أو انتظار مقابل، فإذا توحد الهدف عمّ النفع، وعلمنا الاتحاد أيضاً ألا نقبل إلا بالريادة والصدارة والمركز الأول، وعلمنا أيضاً أن الأرقام هي خير شاهد على نهضة الأمم وسعادة شعوبها”.

وعقب الكلمة الافتتاحية؛ انطلقت فقرات الحفل والتي قدمتها الإعلامية الإماراتية مريم العاجل (أم سالم)، حيث تضمنت الاحتفالية فقرة شعرية، إضافة إلى أوبريت من تقديم طلبة روضة ند الحمر بدبي، إلى جانب ذلك تخلّل الحفل وصلات وطنية متنوعة، ومسابقات ثقافية.

وتجول عدد من الرؤساء والمدراء التنفيذيين على الأركان والزوايا التراثية المقامة بمناسبة الحفل، ومن بينها ركن السوق القديم، والقهوة الشعبية.

More to explorer

تودون اخبارنا بشيئ؟

جاهزون لاستقبال اقتراحاتكم

يسعدنا أن نسمع منك.







شكراً لك، تم استقبال طلبك وسوف نتواصل معكم عما قريب

Want to tell us something?

Send YOUR FEEDBACK

We’re more than happy to hear from you.







Thank you for sending your inquiry, we will get back to you shortly