أكثر من 16 ألف متدربٍ في مركز مواصلات الإمارات للتدريب خلال الربع الأول من 2020

إدارة الاتصال الحكومي – دبي 19 أبريل 2020:

كشف مركز مواصلات الإمارات للتدريب عن ارتفاع عدد المستفيدين من خدماته في الربع الأول من العام الحالي بنسبة 77% مقارنةً بما كانوا عليه في الربع نفسه من العام الماضي، كما أكد ارتفاع عدد العقود الجديدة التي أبرمها مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة إلى 61 عقداً مقابل 50 عقداً في الربع الأول من العام الماضي.

وأشاد السيد بدر العطار المدير التنفيذي لدائرة النقل والتأجير بدبي والشارقة في مواصلات الإمارات بالاستجابة السريعة للظروف الطارئة الناجمة عن تفشي فايروس كورونا وما تبعها من إجراءات وتوصيات بالحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، والتي أبدتها فرق العمل في كل من المركز والمعهد على حدٍّ سواء، والتي تمثلت بإتاحة جميع البرامج التدريبية عن بعد (أونلاين) إلى جانب عدد من الإجراءات المتعلقة بخدمات التدريب كالتسجيل والدفع الإلكتروني واستصدار تصاريح مزاولة المهنة للسائقين ومشرفي النقل والسلامة.

وتفصيلاً؛ أوضح عبدالله المدحاني مدير مركز مواصلات الإمارات للتدريب أن المركز تمكّن في الربع الأول من العام الحالي من تنظيم 28 برنامجاً تدريبياً، مقدماً 23,361 ساعة تدريبية عبر 27 موقعاً للتدريب تابعة للمركز، فضلاً عن خدمات التدريب عن بعد، وقد استفاد منها 16,418 متدرباً ومتدربة، منهم 9,609 سائقين و6,156 مشرف ومشرفة سلامة ونقل، فيما كان العدد الإجمالي للمتدربين 9,268 متدرباً ومتدربة في الربع الأول من العام الماضي، منوهاً بالتقدم السنوي المحرز على صعيد مؤشر أعداد المتدربين في المركز والذي شهد ارتفاعاً سنوياً بنسبة 77%، أسوةً بعددٍ من المؤشرات الأخرى التي ترتبط بخدمات التدريب المقدمة، إذ ارتفع عدد العقود الجديدة المبرمة أيضاً بنسبة 22%، انطلاقاً من 50 عقداً جديداً في الربع الأول من عام 2018 إلى 61 عقداً جديداً في المدة نفسها من العام الحالي.

واستجابةً للظروف الراهنة الناجمة عن تفشي فايروس كورونا؛ بيّن المدحاني أنه تم على الفور العمل على خلق بيئة عمل ملائمة تضمن تطبيق جميع التوجيهات الموصى بها من قبل الجهات المختصة في الدولة، إذ بات بإمكان شركات التاكسي والليموزين، الراغبة في حصول سائقيها على تصريح مزاولة مهنة، التسجيل والدفع أونلاين عبر الأنظمة الذكية، وتدريب سائقيها عن بعد عقب أتمتة جميع خدمات وبرامج التدريب ليكون بالإمكان تقديمها عن بعد، وبما يضمن سلامة المتدربين تماشياً مع الإجراءات الاحترازيّة، والتي وضعت موضع التطبيق بالتنسيق مع هيئة الطرق والمواصلات، كما تم تنفيذ برامج توعوية للسائقين والمشرفات حول كيفية التعامل مع القيود التي فرضها انتشار فيرس كورونا. وأكد أن المركز تمكن من تحقيق هذه النتائج الإيجابية والتكيف بسرعة مع الظروف السائدة بفضل اعتماده على بنية تحتية وتقنية متطورة جرى العمل على تطويرها منذ إطلاق المركز، منوّهاً بمشروع مركز التدريب الذكي المتنقل وغيره من المشاريع الذكية كمشروع النظام الإلكتروني لمعهد مواصلات الإمارات للسياقة ومشروع التعلم الذكي للمحاضرات النظرية وغيرها، والتي سمحت للمتعاملين بمواصلة الاستفادة من خدمات المركز عن بعد وأثناء وجودهم في منازلهم، لافتاً إلى تجديد عضوية المركز في كل من  الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية بسويسرا (IFTDO)، والجمعية الملكية البريطانية للحد من الحوادث/ روسبا (ROSPA).